هنــا السويداء ( مرحلة تجريبية )
أهلا وسهلاً بكم هنا بربوع الوطن الكبير


ثقافي - اجتماعي - أدبي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» خربشة .....بدون تعليق
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 5:02 am من طرف جوري لجين

» صورة و تعليق
السبت أكتوبر 30, 2010 7:18 am من طرف فيصل تركي خليفه

» ذكريات....
السبت أكتوبر 30, 2010 6:38 am من طرف الإدارة

» العملاق الرمادي
الأحد يونيو 13, 2010 2:26 pm من طرف نائل حمزة

» اخر اوراق ذكرياتي
الخميس يونيو 03, 2010 12:41 am من طرف محمد حسن دويعر

» اشياء تشبه الحب
الأربعاء يونيو 02, 2010 6:46 am من طرف محمد حسن دويعر

» مسرحيتهم هزلية
الثلاثاء يونيو 01, 2010 9:27 am من طرف سوسن جربوع

» لأنها تحتاج رجلاً....
الثلاثاء يونيو 01, 2010 6:30 am من طرف محمد حسن دويعر

» ترحيب بالاخت شوق دفين
الأربعاء مايو 26, 2010 9:46 pm من طرف ابراهيم العريضي

» أهميـــة الثقافـــة الجنسيـــة.....
الأربعاء مايو 26, 2010 6:10 pm من طرف ابراهيم العريضي

» منام - بشارجربوع
الخميس مايو 20, 2010 2:42 am من طرف بشارجربوع

» الخطيئة_بشارمعذى جربوع
الثلاثاء مايو 18, 2010 2:31 pm من طرف كمال العنداري

» هل تصغي إلى نفسك ؟ أم تصغي إلى نصائح الآخرين؟
الثلاثاء مايو 18, 2010 5:54 am من طرف سوسن جربوع

» ما يطلبه الأعضاء
الإثنين مايو 17, 2010 7:21 pm من طرف فيصل تركي خليفه

» حكاية الشموع
الإثنين مايو 17, 2010 9:21 am من طرف كمال العنداري

» من هو الصديق ؟- قصة قصيرة
الإثنين مايو 17, 2010 9:12 am من طرف كمال العنداري

» الإبداع
الإثنين مايو 17, 2010 4:49 am من طرف سوسن جربوع

» مبروك
الإثنين مايو 17, 2010 2:53 am من طرف ابراهيم العريضي

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 134 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جوري لجين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2051 مساهمة في هذا المنتدى في 331 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
العنقاء
 
كمال العنداري
 
فيصل تركي خليفه
 
رزان العربيد
 
جيانا
 
عماد فرج
 
غادة الكامليا
 
خلود هايل حمزة
 
سوسن جربوع
 
حلم
 
إختر لغة المنتدى من هنا
أختر لغة المنتدى من هنا
الإهداءات

شاطر | 
 

 أحمد مطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شادي عزام

avatar

عدد المساهمات : 26
نقاط : 3213
تاريخ التسجيل : 14/04/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: أحمد مطر   الأربعاء أبريل 28, 2010 7:09 am




ولد أحمد مطر في مطلع الخمسينات،في قرية (التنومة)، إحدى نواحي (شط العرب)
بدأ
يكتب الشعر، ولم تخرج قصائده الأولى عن نطاق الغزل والرومانسية، لكن سرعان ما
تكشّفت له خفايا الصراع بين السُلطة والشعب، فألقى بنفسه، في فترة مبكرة من عمره،
في دائرة النار، حيث لم تطاوعه نفسه على الصمت، كانت هذه القصائد في بداياتها
طويلة، تصل إلى أكثر من مائة
بيت


مشحونة
بقوة عالية،الأمر الذي اضطرالشاعر، في النهاية، إلى توديع وطنه ومرابع صباه والتوجه
إلى الكويت، هارباً من مطاردة السُلطة.
وفي الكويت عمل في جريدة (القبس) محرراً
ثقافياً، وكان آنذاك في منتصف العشرينات من عمره، حيث مضى يُدوّن قصائده التي أخذ
نفسه بالشدّة من أجل ألاّ تتعدى موضوعاً واحداً، وإن جاءت القصيدة كلّها في بيت
واحد.
وفي رحاب (القبس) عمل الشاعر مع الفنان ناجي العلي، ليجد كلّ منهما في
الآخر توافقاً نفسياً واضحاً، فكان يبدأالجريدة بلافتته في الصفحة الأولى، وكان
ناجي العلي يختمها بلوحته الكاريكاتيرية في الصفحة الأخيرة.
ثم صدر قرار نفيهما
معاً ، وترافقا إلى لندن

ومنذ عام
1986، استقر أحمد مطر في لندن، ليُمضي الأعوام الطويلة، بعيداً عن الوطن

الخــرافة

اغسِلْ يَديكَ بماءِ نارْ .

وَاحلِفْ على ألاّ تَعودَ لمِثْلِها
واغنَمْ نصَيبك في التّقـدُّمِ ..

بالفِـرارْ !
دَعْها وَراءَك في قَرارة مَوتِها
ثُمَّ انصرِفْ عَنها

وَقُلْ: بِئسَ القَـرارْ .
عِشْ ما تبقّى مِن حَياتِكَ
لِلحَياةِ

وَكُفَّ عن هَدْرِ الدِّماءِ على قِفارْ
لا يُرتجى مِنها النَّماءُ

وَلا تُبشِّرُ بالثِّمارْ .
جَرَّبْتَها
وَعَرَفت أنَّكَ خاسِرٌ في
بَعْثِها
مَهْما بلَغتَ مِنَ انتصارْ .
حُبُّ الحياةِ إهانَةٌ في حَقِّها
..
هِيَ أُمَّةٌ
طُبِعَتْ على عِشْقِ الدَّمارْ !
هِيَ أُمَّةٌ

مَهْما اشتعلتَ لكي تُنير لَها الدُّجى
قَتَلتْكَ في بَدْءِ النَّهارْ !

هِيَ أُمّةٌ تَغتالُ شَدْوَ العَندليب ِ
إذا طَغى يَومًا على نَهْقِ
الحِمارْ !
هِيَ أُمّةٌُ بِدمائِها
تَقتصُّ مِن غَزْو المَغُـولِ

لِتَفتدي حُكْمَ التَّتارْ !
هِيَ أُمَّةٌ
لَيسَتْ سِوى نَرْدٍ يُدار
ُ
على مَوائِدَ لِلقِمارِ
وَمالَها عِنْدَ المَفازِ أو الخَسارْ
إلاّ
التّلذُّذُ بالدُّوارْ !
هِيَ باختصارِ الاختصارْ :
غَدُها انتظارُ
الاندثارِ
وأَمسُها مَوتٌ
وَحاضِرُها احتِضارْ !
** *
هِيَ
ذي التّجاربُ أنبأتَكَ
بإنَّ ما قَد خِلْتَهُ طُولَ المَدى
إكْليلَ غارْ

هُوَ ليسَ إلاّ طَوْقَ عارْ .
هِيَ نُقِطةٌ سَقَطَتْ
فأسْقَطَتِ
القِناعَ المُستعارْ
وَقَضَت بتطهير اليدينِ مِنَ الخُرافة جَيّدا ً
فَدَعِ
الخُرافَةَ في قرارةِ قَبرِها
واغسِلْ يَديكَ بماءِ نارْ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نضال حمزة



عدد المساهمات : 5
نقاط : 3166
تاريخ التسجيل : 22/04/2010
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:15 pm

في (فيفي) أربع خصلات
تجعل حاكمنا قبقابا :

(فيفي) راقصة مبدعة
تستثمر جسما خلابا
يهتز فيمطرنا إعجابا.
أبرد مافيه حرارته
أثقل مافيه رهافته
أقبحه مالذ وطابا!

والحاكم شيء ملتبس
يستثمر ويلا وعذابا.
يهتز فيحرثنا غضبا
ويميل فيزرع إرهابا.
هو مهما إكتظت جثته
لن تبقى إلا خصيته
لو نزعوا منه الألقابا !

**

(فيفي) من غير حراسات
تختال ذهابا وإيابا.
تغدو ليعانقها حب
وتروح لتحضن أحبابا.
لا تحمل أسلحة .. إلا
شفرات تدعى الأهدابا !
وتخوض الحرب بلا (راء) ..
وتكر فتأسر ألبابا .
ماخشيت (فيفي) أو هابت
إلا أن تخشى وتهابا !

والحاكم ليس سوى ذنب
ينسّـل فينسل أذنابا .
من خيفته .. أصبح خوفا
يتخذ الرجفة جلبابا !
وينام ويصحو .. منتبها
ويقوم ويقعد .. مرتابا .
لا يأمن حتى اسرته
وأقاربه والأصحابا !
ولفرط ولاء عصابته
يقطن في أعمق سرداب
سردابا يقطن سردابا !

**

ولفيفي حس قومي
يعتبر التطبيع خرابا
ويرى إسرائيل غرابا
ويرى السلم حصانا جحشا
يتخذ الإذعان ركابا !
تطبيع ؟
ليس طبيعيا أن تؤوي الحملان ذئابا !
سلم ؟
يا (سـمّ) على سلم
قبلته تلبس أنيابا !
لا تغفر (فيفي) أوبئة
غرفتنا شعبا وترابا .
ولعمق جراح مشاعرها
تصرخ (فيفي) : رجعت طابا
لكن فؤادي ماطابا !

والحاكم عار عريان
يعتبر العورات ثيابا !
يسمو منبطحا ويسمي
إجراء (التثييب) ثوابا !
آخر دعواه وأولها :
قل ربي زدني ركابا !
ويطأطيء للراكب .. فرضا
ثم يكافئه .. استحبابا !
هو أول مركوب تعب
يدفع للراكب اتعابا !
وهو باعجاز عجيزته
أصبح مسلوبا سلابا !
يدخل إسرائيل خروفا ..
ويعود الينا قصابا !

(فيفي) بنت ابيها شرعا
من أم ماحملت عابا.
وأبوها - أنعم بأبيها -
هو من علمها الآدابا.
هو في (الحشمة) صعب جدا
لا يقبل لوما وعتابا
فصل للوركين حجابا ..
وقضى للنهدين نقابا !
ماغاب عن ابنته أبدا ..
من سيحزمها لو غابا ؟!

ولدى حاكمنا والدة
تمشي وتلقط أنسابا !
لو ساءلها عن والده
لزوت حاجبها استغرابا

ولقالت : ( ماذا يدريني؟
هل أحمل في القلب كتابا؟!
هو (محمود)
لا .. بل (فخري)
كلا .. (سامي)
لا .. (خوشابا)
(راضي) ؟!
(عاشور) ؟!
معذرة ..
يصعب أن أحصي الأصلابا !
أنت (ابن الشعب) .. وخلـّـصني
حسبك ان تحمل أحسابا) !

أعدم فيفي لو حاكمنا
كان بمثل طلاقة (فيفي)
يهتف : ( حزمني .. يا بابا) !





أحمد مطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خلود هايل حمزة



عدد المساهمات : 84
نقاط : 3252
تاريخ التسجيل : 13/04/2010
العمر : 62

مُساهمةموضوع: رد: أحمد مطر   الأربعاء أبريل 28, 2010 7:09 pm


لافتة لأحمد مطر
الحكومات التي في ثقبها
تفتح إسرائيل ممشى
لم تزل للفتح عطشى
تستزيد النبش نبشا
و إذا مر عليها بيت شعر .. تتغشى
تستحي وهي بوضع الفحش
أن تسمع فحشا
مم نخشى ؟
أبصر الحكام أعشى
أكثر الحكام زهدا
يحسب البصقة قرشا
أطول الحكام سيفا
يتقي الخيفة خوفا
ويرى اللاشيء وحشا
أوسع الحكام علما
لو مشى في طلب العلم إلى الصين
لما أفلح أن يصبح جحشا
مم نخشى ؟
دولة لو مسها الكبريت .. طارت
حاكم لو مسه الدبوس .. فشا
هل رأيت مثل هذا الغش غشا ؟
مم نخشى ؟
نملة لو عطست تكسح جيشا
وهباء لو تمطى الدمية بالإنسان بطشا ؟
**
الأسى آسى لما نلقاه ..
والحزن حزين
نزرع الأرض .. ونغفو جائعين
نحمل الماء .. ونمشي ظامئين
نخرج النفظ
ولا دفء ولا ضوء لنا
إلا شرارات الأماني ومصابيح اليقين
وأمير المؤمنين منصف في قسمة المال
فنصف لجواريه
ونصف لذويه الجائرين
وابنه - وهو جنين -
يتقاضى راتباً أكبر من راتب أهلي أجمعين
في مدى عشر سنين
ربنا .. هل نحن من ماء مهين
و ابنه من ( بيبسي كولا ) ؟
ربنا .. في أي دين
تملك النطفة في البنك رصيدا
وألوف الكادحين
يستدينون لصرف الدائنين ؟
أي دين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحمد مطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هنــا السويداء ( مرحلة تجريبية ) :: المنتدى الأدبي :: الشعر الحديث و الشعبي-
انتقل الى: