هنــا السويداء ( مرحلة تجريبية )
أهلا وسهلاً بكم هنا بربوع الوطن الكبير


ثقافي - اجتماعي - أدبي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» خربشة .....بدون تعليق
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 5:02 am من طرف جوري لجين

» صورة و تعليق
السبت أكتوبر 30, 2010 7:18 am من طرف فيصل تركي خليفه

» ذكريات....
السبت أكتوبر 30, 2010 6:38 am من طرف الإدارة

» العملاق الرمادي
الأحد يونيو 13, 2010 2:26 pm من طرف نائل حمزة

» اخر اوراق ذكرياتي
الخميس يونيو 03, 2010 12:41 am من طرف محمد حسن دويعر

» اشياء تشبه الحب
الأربعاء يونيو 02, 2010 6:46 am من طرف محمد حسن دويعر

» مسرحيتهم هزلية
الثلاثاء يونيو 01, 2010 9:27 am من طرف سوسن جربوع

» لأنها تحتاج رجلاً....
الثلاثاء يونيو 01, 2010 6:30 am من طرف محمد حسن دويعر

» ترحيب بالاخت شوق دفين
الأربعاء مايو 26, 2010 9:46 pm من طرف ابراهيم العريضي

» أهميـــة الثقافـــة الجنسيـــة.....
الأربعاء مايو 26, 2010 6:10 pm من طرف ابراهيم العريضي

» منام - بشارجربوع
الخميس مايو 20, 2010 2:42 am من طرف بشارجربوع

» الخطيئة_بشارمعذى جربوع
الثلاثاء مايو 18, 2010 2:31 pm من طرف كمال العنداري

» هل تصغي إلى نفسك ؟ أم تصغي إلى نصائح الآخرين؟
الثلاثاء مايو 18, 2010 5:54 am من طرف سوسن جربوع

» ما يطلبه الأعضاء
الإثنين مايو 17, 2010 7:21 pm من طرف فيصل تركي خليفه

» حكاية الشموع
الإثنين مايو 17, 2010 9:21 am من طرف كمال العنداري

» من هو الصديق ؟- قصة قصيرة
الإثنين مايو 17, 2010 9:12 am من طرف كمال العنداري

» الإبداع
الإثنين مايو 17, 2010 4:49 am من طرف سوسن جربوع

» مبروك
الإثنين مايو 17, 2010 2:53 am من طرف ابراهيم العريضي

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 134 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جوري لجين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2051 مساهمة في هذا المنتدى في 331 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
العنقاء
 
كمال العنداري
 
فيصل تركي خليفه
 
رزان العربيد
 
جيانا
 
عماد فرج
 
غادة الكامليا
 
خلود هايل حمزة
 
سوسن جربوع
 
حلم
 
إختر لغة المنتدى من هنا
أختر لغة المنتدى من هنا
الإهداءات

شاطر | 
 

 لقاء مع الدكتورة ضياء العنداري سفيرة فنزويلا في سورية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال العنداري

avatar

عدد المساهمات : 201
نقاط : 2986
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
الموقع : الكويت

بطاقة الشخصية
كلمات .... ليست كالكلمات: 5

مُساهمةموضوع: لقاء مع الدكتورة ضياء العنداري سفيرة فنزويلا في سورية   الجمعة أبريل 23, 2010 9:24 am






سفيرة فنزويلا بدمشق الدكتورة ضياء العنداري
11/01/2009










تبدو سفيرة فنزويلا في سورية، الدكتورة ضياء العنداري سفيرة استثنائية إلى حد كبير!؟ فعلاً هي كذلك، هذا ليس كلام للاستهلاك، يمكن أن نطلق عليها لقب «مناضلة» أو سيدة من طراز خاص، لأن تجربتها النضالية وسيرة حياتها يمكن أن تسخر من كثيرين يطلقون على أنفسهم مناضلين أو عاملين في الحقل العام «أم عربي» هكذا ينادونها، فنزويلية الهوى والعيش، لبنانية الجذور «أممية» الانتماء والتفكير مواقفها في النضال ضد الصهيونية والظلم أكثر من أن تسجل... بدأت حياتها العملية مبكراً فكراً ونضالاً... «أم عربي» سعادة السفيرة خطت صفحات تجاه القضية الفلسطينية ثم أرادت لذكرى المناضل السوري فرج الله الحلو أن يكون حاضراً في حياتها وبيتها، فأسمت ابنها الثاني باسمه «فرج» أما ابنتها الشابة، فهي اليوم ربما تضطر أن تروي قصة اسمها لكل من تصادفه في المدرسة وفي الجامعة تعيد نفس القصة، إنها «أنصار» احتراماً للعديد من المناضلين الذين صمدوا خلف السياج الحديدي الذي حصر حزن وفرح كثيرين منهم خلف زنزاناته جنوبي لبنان، أما ابنها الثالث فهو يسار وفيه ختمت خطها الفكري.

امرأة تحمل هذه التجربة لا تشبه ملايين السيدات اللواتي ذهبن لاهتمامات أخرى أقل تعباً أو أكثر بذخاً... ناضلت «أم عربي» لقيم وأفكار آمنت بها، مبكراً انضمت إلى مؤيدي الرئيس الفنزويلي هوغوتشافيز «الأحمر» أكثر ممن صَدّروا الثورة البلشفية في عصر الجميع يُرخي برأسه أمام حضارة العم سام، فالرئيس تشافيز هو الذي قال لشعبه «سنزرع النفط» في بلادنا ونوزع المنافع لأن عصر النفط للخارج قد ولى، حسبما تقول السفيرة .

سعادة السفيرة ضياء، لعله يصح فيها ألقاب كثيرة، تملك طيفاً منوعاً من الانفتاح على الآخر والعلاقات والتاريخ النضالي المنوع، تعمل دوماً لتطوير العلاقات السورية الفنزويلية وتبدي سعادتها في كل مجالسها لأنها استطاعت بالتعاون مع جهود البعض في كاركاس ودمشق تحقيق زيارة تاريخية للرئيس تشافيز إلى سورية ولقائه المميز مع أخيه الرئيس بشار الأسد كما تقول في حوارها مع «سوريانا».

الدكتورة والسيدة والسفيرة والمناضلة استقبلتنا بعفوية (أهل البيت) وكانت تستعد للسفر إلى لبنان لتمضية الأعياد مع أولادها وأصرت خلال اللقاء أن يكون إلى جانبها أحد رفاق دربها الدبلوماسي وليد الجردي (وزير مفوض في السفارة) الذي انضم لحوارها مع «سوريانا» فزاد الحضور ثراءً... امرأة مثل هذه السيدة تستحق كل التقدير والمحبة والاحترام وتستحق منّا أن نقول لأصحاب الرأي الذين يختلفون معها في الرؤية والمعالجة للأحداث وطبيعتها.. اسمحوا لنا أيها السادة أن نكرر أن أم عربي تجاوزت كثيرين منكم، ممن يقدمون أنفسهم لنا على أساس نضالاتهم وأنهم حكماء وجبابرة زمانهم وما أكثرهم في المشهد العام «كذباً»...«أم عربي» يكفيها أنها أم عربي... والآخرين تفاصيل...هنا حوارها مع «سوريانا».



سفيرة فنزويلا الدكتورة ضياء العنداري :

وقعنا 13 اتفاقية وننجز 20 اتفاقية

*ماهو تصورك سعادة السفيرة ضياء العنداري لتطوير العلاقات الثنائية الفنزويلية والسورية؟

ج) دعني أقول لك في البداية، نحن أصلنا عربي وذهبت إلى فنزويلا وعمري حوالي عام رغم أنني عشت طوال عمري في فنزويلا إلا أنني كنت أزور المنطقة باستمرار، وعندما أنهى أولادي الجامعة جئت إلى لبنان وبقيت لمدة عامين... لذلك أقول إننا كعرب عشنا بنفس التفكير، فتطوير العلاقات الثنائية بين كاركاس ودمشق هامة وتتطور باستمرار مع وجود الرئيسين هوغوتشافيز وبشار الأسد ونحن نعتبر أنفسنا في خندق واحد ضد قوى الهيمنة، ومن هنا نقول: إننا مع حكومة بلادنا البوليفارية برئاسة تشافيز الذي نستطيع التأكيد أننا معه حتى الموت، في سياسته ونحن وسورية نواجه نفس الضغوط لأننا نريد أن يكون لنا قرارنا وحريتنا وخياراتنا غير تلك التي تفرض على الدول والشعوب من الخارج، نحن نعتز بتحالفنا الاستراتيجي مع سورية وهنا أريد أن أذكر ان رئيسنا تشافيز كان حلمه أن يزور «الشام» لأنها أقدم مدينة مأهولة تاريخياً وهو قال عن الرئيس بشار إنه بمثابة أخيه.

نسعى لإقامة مجلس ورجال أعمال سوري لتفعيل التعاون الاقتصادي المشترك

نحن نعمل كثيراً على تطوير العلاقات الثنائية وقد تمّ التوقيع بين البلدين على13 اتفاقية أبرزها اثنتان، الاتفاقية الأولى هي بين شركة الطيران السورية وشركة الطيران الفنزويلية (إنشاء خط جوي بين كاركاس ودمشق) والاتفاقية الثانية في مجال بناء مصفاة لتكرير النفط... ونعمل على توقيع 20 اتفاقية أخرى.

وفنزويلا تقصد من خلال هذه الاتفاقيات تعزيز العلاقات الثنائية مع سورية من أجل تقدم ورخاء الشعبين في البلدين... ويجب التذكير هنا أننا وسورية متفقون على مساندة بعضنا في المحافل الدولية وتنسيق المواقف.

*دكتورة «أم عربي»- مع حفظ الألقاب- هل أنتم راضون عن حجم التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين؟

ج) دعني أقول بصراحة لا، فحجم التبادل الحالي ليس هو طموحنا ولكنني أقول إننا نستطيع إنجاز أكثر من الواقع الحالي، نريد تطوير ما هو موجود حالياً إلى الأفضل بكثير... نحن الآن بانتظار تبادل زيارات الوفود من الجانين لمزيد من البحث في الآليات القانونية وأطرها التي تسمح بحماية الاستثمارات والتبادل التجاري... ولا يفوتنا أن نذكر أن العلاقات بدأت تأخذ منحى تقاربياً أكثر بعد تسلّم الرئيس تشافيز السلطة في فنزويلا... قبله كانت فنزويلا من دول أميركا الذين يشكلون حديقة خلفية للبيت الأبيض.

وهنا تذكرني دعابة كانت متداولة في أمريكا اللاتينية فحواها «ياحرام المكسيك بعيدة عن الله وقريبة للولايات المتحدة الأميركية» لكن اليوم واقع فنزويلا تغير.

الرئيس تشافيز يحقق مقولته «زراعة النفط» في فنزويلا

س: سعادة السفيرة وسيد وليد الجردي وأنتما تتكلمان عن أوضاع فنزويلا بعد تسلم الرئيس تشافيز، هل لي أن أسألكما عما تحقق لديكم داخلياً على مستوى التنمية والنمو مثلاً ومستوى تحسن الدخل والبطالة وما إلى ذلك؟

ج: نعم هناك تحسن كبير في الحياة العامة في فنزويلا ويجب أن نقرأ تقرير إنجازات العام 2008 وأعتقد أن نسبة النمو في عام 2007 بلغت 4.3 بالمئة وهي السنة السادسة للنمو، وفي بعض السنوات وصلت نسبة النمو إلى تسعة بالمئة وكان يمكن أن تزداد نسبة النمو لولا الإضراب الذي حصل في أواخر عام 2002 والذي أدى لانتكاسة نوعاً ما، ثم استطعنا اجتيازه والوقوف من جديد، ولأول مرة تستطيع فنزويلا التأكيد على مقولة «زراعة البترول» وليس كالسابق، حيث كانت تسرق كل عوائد البترول (....) فنزويلا اليوم تريد أن تكون دولة صناعية، ومن هنا فإن علاقاتنا مع الدول الكبيرة تركز على الجانب الاقتصادي، فنزويلا تؤكد في نهجها الحالي على الاكتفاء الذاتي في القطاع الزراعي والصناعي، نحن نريد الاستفادة من التجربة السورية في هذا المجال حيث لديها الاكتفاء الذاتي في كثير من المواد الغذائية والعديد من الصناعات النسيجية والزراعية ولعل قول جبران خليل هنا هام، ويل لأمة تأكل مما لاتزرع أو تلبس مما لاتنسج، نحن نريد أن يكون لدينا الاكتفاء الذاتي.

ولأول مرة في عهد تشافيز يتم استخدام قسط من عائدات البترول لصالح التنمية خاصة في مجالات الصحة والتعليم والخدمات وهذه كلها قطاعات تساهم في تحسن الوضع المعيشي للشعب الفينزويلي ولذلك فإن اليونسكو أعلنت عام 2005 أن فنزويلا بلد خالي من الأمية والرئيس تشافيز يردد دوماً إن «الشعب الجاهل يدمر نفسه».

اليونسكو أعلنت أن فنزويلا تخلصت من الأميّة

- إذاً أنتم حققتم قفزات نوعية في مجال التنمية، هل تعتقدون أن السوريين يمكن أن يستفيدوا من تجربتكم هذه، خاصة في مجال التعليم؟

ج: نحن تخلصنا من الأمية بفضل برنامج ساعدتنا فيه دولة كوبا برنامج هام وحيوي، فيه أعداد كبيرة من المتطوعين ثم كوبا وفنزويلا ساعدتا بوليفيا التي تخلصت هي الأخرى من الأميّة كثالث بلد يتخلص من الأمية في أميركا اللاتينية. ويقول الريئس تشافيز دوماً «إن خدمة الناس هي أوامر آلهية في معظم الأحيان» أو بطريقة أخرى فإن عملية خدمة الشعب والوطن هي رسالة.

- إذاً إذا طلبت منكم الجهات السورية المختصة مساعدة أو خبراء في مجال التعليم فهل ستبادرون إلى ذلك؟

بكل تأكيد مئة بالمئة، نحن كسفارة فنزويلا فإن أي مشروع تعاوني مع سورية نهرول إليه بكل مودة ومساعدة، وأنا كسفيرة أقول إن الجانب السوري متعاون معنا جداً والجميع يفتح الأبواب في وجهنا ويستقبلنا ببشاشة ومودة ويبدي أقصى درجات التعاون وهذا موضع تقديرنا.

س: ماهي أبرز النشاطات التي تقومون بالعمل على إنجازها حالياً؟

ج: ننجز حالياً التعاون في مجال مشاركة فنزويلا في معرض دمشق الدولي المقبل، وهذه واحدة من النشاطات البارزة في العلاقات الاقتصادية فضلا عن نشاطات ثقافية، وبالمقابل نأمل أن تشارك سورية في معارض في فنزويلا، على الجانب الإعلامي والاجتماعي هناك تعاون هام، إذ إن وزير الإعلام الدكتور محسن بلال يلعب دوراً بارزاً في هذا المجال، ومنذ فترة كانت في سورية بعثات إعلامية تلفزيونية قامت بتصوير الكنائس والمواقع الدنيية والتاريخية لتعريف الشعب في فنزويلا على سورية وحضاراتها، خاصة على الأماكن التي زارها الرسل والأنبياء.

فنزويلا جاهزة لوضع خبرتها بتصرف سورية في مجال التعليم

- سعادة السفيرة ماذا عن الاهتمام بالجالية السورية في فنزويلا والسوريين الذين يحملون الجنسية الفنزويلية، خاصة أن البعض يطلق على مدينة السويداء السورية «فنزويلا الصغرى»؟

- فعلاً هي الحالة كذلك، السويداء هي فنزويلا الصغرى، الكثير من الأهالي في هذه المدينة الوادعة يتكلمون اللغة الفنزويلية، ولديهم صلات مع بلدنا، وأعتقد أن نسبة الذين يحملون الجنسية المشتركة تتجاوز 40 بالمئة، ولذلك نحن نقوم بنشاطات واحتفالات ومعارض وزيارات متبادلة على الصعيد الاجتماعي، وهناك تبادل زيارات لوفود ثقافية وفنية للمدن السورية مثل طرطوس وحلب والسويداء حتى نبقى على علاقة وتواصل... والجالية العربية في فنزويلا في قسمها الأكبر من السوريين وأعتقد أن أكثر من مليون ونصف عربي يعيشون في فنزويلا حسب الإحصاءات وحوالي 900 ألف منهم سوريون.

وزير الداخلية والعدل في فنزويلا سوري الأصل وهو طارق العيسمي

- هل الجالية العربية لديها نواب أو وزراء أو ممثلون في المجتمع المدني؟

- بالتأكيد الجالية لدينا مؤطرة بنوادٍ والجالية لديها نواب ووزراء ولهم حقوقهم واحتفالاتهم في كل المناسبات، وتعبر هذه الجالية عن رأيها بحرية وتتحرك بحرية، لديهم أكثر من 5 نواب وعدد من السفراء و3 وزراء إضافة إلى رجال أعمال، وزير الداخلية والعدل هو طارق العيسمي وهو من أصل سوري،المجتمع الفنزويلي مجتمع منفتح وطيب ويرحب بالآخر...

*سعادة السفيرة كيف تفكرين كسيدة منزل وربة أسرة وتحققين التوازن بين عملك في الشأن العام وحياتك الأسرية مع العائلة؟

ج) بالنسبة لي ينعكس ما أؤمن به من قيم وأفكار علمانية على حياتي الأسرية والعائلية، ففي منزلي لا فرق بين الناس إلا بمقدار الاحترام المتبادل... هكذا علمت أولادي ولم أنمِّ لدى أولادي النزعات الخاطئة، ووالدي كرّس فينا أننا عرب وليس لبنانيين فقط، لذلك أنا أقول دوماً إن جذوري وأصلي عربي بالمعنى الواسع، لذلك أسميت ابني الكبير «عربي» وحاولت أن أعطي لأبنائي ضرورة احترام الآخر والانفتاح على الآخرين...أنا مرتاحة جداً في عملي وحياتي مع الشعب السوري.

*من المعروف عنك أنك تملكين شبكة علاقات طيبة مع السوريين؟

ج) مظبوط فعلاً عنّا (رفاق) كثر من الناس ومن المسؤولين وأنا فخورة بهم.

*هل لك أن تحددي لقراء «سوريانا» البعض منهم، وهل الدكتور محسن بلال وزير الإعلام أبرز هؤلاء الأصدقاء مثلاً، ربما لأنه يتحدث لغتكم أيضاً؟

ج) (تبتسم)، نعم لعله كذلك، أنا دوماً أمزح معه وأقول له: «إنك واحد من عنّا من أميركا اللاتينية أعرناك لهم في سورية لفترة مؤقتة» الجميع هنا طيبون وتجمعنا معهم صداقات طيبة.

أنا أمزح مع وزير الإعلام الدكتور محسن بلال وأقول له «إنك واحد من عنا أعرناك لسورية لفترة مؤقتة»

*خلال وجودك كسفيرة في سورية، ما أبرز شيء تعتزين بإنجازه على صعيد عملك؟

ج) أعتقد أننا أنجزنا الكثير، ولكن البارز بالنسبة لي هو زيارة الرئيس تشافيز إلى سورية وجاء في الوقت المناسب وعبر عما يشعر به الشعب الفنزويلي تجاه سورية والتضامن مع فلسطين، وأنا هنا أريد أن أقول إنه لشدة نشاطي والتضامن الذي كنا نقوم به تجاه فلسطين في ثمانينيات القرن الماضي، فقد أخذتنا المخابرات الفنزويلية في ذاك الوقت وصورنا كمجرمين لأننا قمنا بالتضامن مع فلسطين... من هنا أقول إنه بعد مجيء تشافيز إلى السلطة تغيرت فنزويلا وأصبحت داعمة لحركات التحرر العالمي، كنا دائماً نعطي محاضرات في الجامعة وفي كل مكان مساندة لفلسطين وشعبها... أريد أن أقول إنني سعيدة أيضاً بأننا أنجزنا 13 اتفاقية مع سورية ونعمل على إنجاز 20 اتفاقية إضافةً للاتفاقيات السابقة.

أكثر من 900 ألف سوري يعيشون في فنزويلا

*دكتورة ضياء ألا تعتقدين أنه من الضروري أن يتم تشكيل جمعية رجال أعمال فنزويلية- سورية؟

ج) بالضبط هذه خطوة ضرورية وهامة ونعمل على إقامتها من خلال التعاون المفيد للطرفين، نحن بانتظار الانتهاء من الإطار القانوني لهذه الأمور، كما أننا بانتظار زيارة وفود سورية على مستويات حكومية متعددة وتبادل الزيارات كذلك بين رجال الأعمال.

*دكتورة «أم عربي» هل لديك وقت للقراءة ضمن زحمة الحياة؟

ج) أعتقد أن الحياة الخاصة موجودة، ولكن قد تتداخل في بعض الأحيان الأمور، لكن هذا قد يكون مفيداً على سبيل المثال دعت سورية في مؤتمر سيدات الأعمال الذي أقيم في دمشق مؤخراً سيدات أعمال من فنزويلا فساهمت بترشيح سيدات ناجحات في مجال النشاط العام من أجل حقوق المرأة في العمل، أما القراءة فهي جزء أساسي من حياتي وعملي منذ زمن بعيد من حياتي.

س: كلمة أخيرة لسعادة السفيرة؟

بكل تواضع، أتمنى أن يتحقق:

- السلام لجميع شعوب العالم.

- التضامن مع الشعوب الأكثر احتياجاً.

- الوحدة والأخوة بين جميع الأمم.

- النصر لنا نحن من نعتقد أن الفرصة مازالت سانحة لتحقيق العدالة الاجتماعية في العالم.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خلود هايل حمزة



عدد المساهمات : 84
نقاط : 2800
تاريخ التسجيل : 13/04/2010
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع الدكتورة ضياء العنداري سفيرة فنزويلا في سورية   الجمعة أبريل 23, 2010 10:35 am

يسعدني ان اعرف عن هذه الانسانة النادرة التي ارسلت من خلال الحكومة الفنزولانيه هنا لتكون سفيرتهم في القطر العربي السوري
دعوني أقدم لمحة عن هذه المراة العظيمة والسيدة الاولى من نوعها
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::

ضياء....عرفتها قبل 32 سنة على ارض المهجر..... وفعلاً استثنائية بكل شيئ....
ببساطتها ...وثقافتها.. ودرجات علمها.... ,انسانيتها... وصداقتها
عميدة في الجامعة في مدينة ماركايبو
وام لاربعة اطفال....وزوجة لآنسان رائع رحمه الله كان يدعى المهندس كمال العنداري
انسانة رائعة...شفافة..مثقفة وواعية....وصاحبة مبدأ حر
جعتنا الغربه..و المنتديات الاجتماعية العربية ....قضايا تحرر المرأة
وكانت دائماً نبراس لامع للحريه الفرديه والفكريه
اشتغلنا فترة تقارب 5 سنوات في نادي اجتماعي عربي يسعى لجمع الحاليه العربيه
ويوحدهم في مناسباتهم الوطنيه....والعلاقات الآجتماعية في مدينة ماركايبو

بعدها....استمرت الصديقه والاخت الدكتورة ضياء في مسيرة حياتها
ويسعدني ان اقدمها على انها ألانسان الوحيد في فنزويلا الحاصلة على دكتوراه في الفيزياء النوويه
من الاتحاد السوفيتي
عاركتها الحياة....و كانت اقوى منها....توفى زوجها....وهي تحارب على كل الجبهات
الامومة....والتي كانت تقدمها لاربعة اولاد ....وهم....عربي....يسار....فرج...والطلفة الوحيدة....انصار
يكفي من اسماء الاولاد..ان نتعرف على هذه المرأة الام وابعادها الوطنيه
كانت صدمتها الاولى بفقدان زوجها واولادها ما زالوا في المرحلة الثانويه
ولكنها تابعت كل ادوارها بروعة....في حين كانت تعمل في عدة مؤسسات وطنيه وسياسيه
وكان طموحا اكبر..واكبر....جعلت من اشبالها شخصيات وطنيه ..,
رجال وصبايا كبار حاصلين على اعلى درجات العلم والثقافه ولم تنسى زرع حب الوطن والارض قبل كل شيئ بقلوبهم
واستمر طموحها يكبر ...واتجهت بعد الهندسه وتدريس الجامعه... لدراسة القانون والمحاماة
حيث حققت حلمها في ان تحصل هلى شهادة دكتوراه تانيه في العلاقات الدوليه وحقوق الانسان
وكان همها ان تنهض بالمرأة في اي مكان من مكانها المتقوقع المشوه الى اعلى درجات التحرر والعمل....والنضال وتنهض بواقعها
هذا ليس جديد عليها وهي التي ترعرت بين اسرة يساريه زرعوا بها معاني الحرية الحقيقة
دون التفرقة بين الرجل والمرأة ودور كل منهما.....
وكيف السير بدرب النضال الوطني الحقيقي
وفعلاً كانت وما زالت ا هذه المرأة الانسانه عنوان العمل المناظل في كل المجالات
نعم من ايام شبابها كانت في مسار الثورة والنضال الحر
في المد اليساري
ولم يقف امام طموحها ونضالها بجانب الشعب الفقير شيئاً

والمساواة الاجتماعيه
وهي من اول المؤسسين في عدة منتديات اجتماعيه في المهجر
من اجل جمع وتوحيد كلمة ورأي العرب

ومن خلال اعمالها النضاليه ترفعت الى مهام وطنيه وسياسيه كبيره ومهمه
وهذا كله بعد ان توفى زوجها ولم تنسى مهمتها كأم ولكن كذلك كمناضله وأمراة انسانه

لعبت دوراً مهماُ في
وغيره من المنظمات الدوليه
Apuz
Fearab
,وجمعيات الدفاع عن حقوق المرأة

جمعيات التعايش مع الفقراء
وضد الاستعمار والامبرياليه العالميه في عدة وجوه
تدافع وتحمل الرساله الوطنيه ضد الهجومات على فلسطين والعراق

نعم....هذا بعض من بعض صفات الصديقة الرائعة الدكتورة ضياء التي كانت منذ سنة سفيرة فنزويلا في سوريا...
كانت سفيرة للحب..والعمل... كانت اولى زياراتها الى السويداء التي تربطها بأهلها اروع العلاقات من محبة واخوة
ولم انسى ان اقول....الصديقة ضياء من عائلة درزيه عريقة لبنانيه محافظة على العادات الاصيلة الحقيقية التي لاتقف امام تطورها الانساني الهام وتفتخر بها........
بالحقيقة كل ما كتب عنها هو قليل لأنها فعلأً انسانة حقيقية بكل معنى الكلمة
ومثال اعلى لنا النساء لنقتدي بها ونعمل بقراط مما عملت به وقدمته للوطن والمقاومة ووطنها الثاني فنزويلا
اخي كمال... الف شكر لك لتنزيل هذه المقالة عن سفيرتنا واختنا وصديقتنا الغالية ضياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كمال العنداري

avatar

عدد المساهمات : 201
نقاط : 2986
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
الموقع : الكويت

بطاقة الشخصية
كلمات .... ليست كالكلمات: 5

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع الدكتورة ضياء العنداري سفيرة فنزويلا في سورية   السبت أبريل 24, 2010 10:58 am


الاخت العزيزة والمحترمة خلود
اشكرك على المرور على هذه الصفحة التي وددت ان يتعرف عليها اعضاء المنتدى
وانني اشعر بالضيق لانني اضعت فرصة كبيرة في التعرف على هذه الشخصية العظيمة والمناضلة الكبيرة سفيرة كل المظلومين في العالم ، وربما كانت تلك الفرصة متوفرة لاني سمعت انها زارت السويداء ، عدا عن ذلك فانها بالتأكيد من اقاربنا ، ولنا الشرف ان نتعرف على مثل تلك الشخصية ، لكن للاسف ضاعت تلك الفرصة ، والآن بودي لو استطيع ان اخاطبها ببعض الكلمات لكي ابدي اعجابي وتقديري لشخصيتها والاعمال التي قامت وتقوم بها وهذا الطموح الكبير الذي يرافقها
نعم انها انسانة استثنائية مناضلة كبيرة على مستوى فنزويلا والعالم العربي
كل التقدير لك اختي خلود على ما اغنيت به هذه الصفحة عن السفيرة الدكتورة ضياء العنداري ولاباس ان تكتبي لي اي عنوان لها يمكن من خلاله مخاطبتها به .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منير البحري



عدد المساهمات : 47
نقاط : 2788
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 51
الموقع : venezuela

بطاقة الشخصية
كلمات .... ليست كالكلمات: 5

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع الدكتورة ضياء العنداري سفيرة فنزويلا في سورية   السبت أبريل 24, 2010 11:40 am

كل الاحترام والتقدير لجميع من خدم،و يخدم وطني..تحية مع المحبة لمن أوصل لنا هذا التعريف عن سعادة السفيرة الدكتورة ضياء العنداري ،الذي يزيدني فخرا بأني عربي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كمال العنداري

avatar

عدد المساهمات : 201
نقاط : 2986
تاريخ التسجيل : 15/03/2010
الموقع : الكويت

بطاقة الشخصية
كلمات .... ليست كالكلمات: 5

مُساهمةموضوع: رد: لقاء مع الدكتورة ضياء العنداري سفيرة فنزويلا في سورية   الثلاثاء أبريل 27, 2010 2:25 am


شكرا لك اخي منير على مرورك على هذه الصفحة وتعليقك اللطيف
مع اطيب تحياتي لك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لقاء مع الدكتورة ضياء العنداري سفيرة فنزويلا في سورية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هنــا السويداء ( مرحلة تجريبية ) :: أخبار من سوريا-
انتقل الى: