هنــا السويداء ( مرحلة تجريبية )
أهلا وسهلاً بكم هنا بربوع الوطن الكبير


ثقافي - اجتماعي - أدبي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» خربشة .....بدون تعليق
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 5:02 am من طرف جوري لجين

» صورة و تعليق
السبت أكتوبر 30, 2010 7:18 am من طرف فيصل تركي خليفه

» ذكريات....
السبت أكتوبر 30, 2010 6:38 am من طرف الإدارة

» العملاق الرمادي
الأحد يونيو 13, 2010 2:26 pm من طرف نائل حمزة

» اخر اوراق ذكرياتي
الخميس يونيو 03, 2010 12:41 am من طرف محمد حسن دويعر

» اشياء تشبه الحب
الأربعاء يونيو 02, 2010 6:46 am من طرف محمد حسن دويعر

» مسرحيتهم هزلية
الثلاثاء يونيو 01, 2010 9:27 am من طرف سوسن جربوع

» لأنها تحتاج رجلاً....
الثلاثاء يونيو 01, 2010 6:30 am من طرف محمد حسن دويعر

» ترحيب بالاخت شوق دفين
الأربعاء مايو 26, 2010 9:46 pm من طرف ابراهيم العريضي

» أهميـــة الثقافـــة الجنسيـــة.....
الأربعاء مايو 26, 2010 6:10 pm من طرف ابراهيم العريضي

» منام - بشارجربوع
الخميس مايو 20, 2010 2:42 am من طرف بشارجربوع

» الخطيئة_بشارمعذى جربوع
الثلاثاء مايو 18, 2010 2:31 pm من طرف كمال العنداري

» هل تصغي إلى نفسك ؟ أم تصغي إلى نصائح الآخرين؟
الثلاثاء مايو 18, 2010 5:54 am من طرف سوسن جربوع

» ما يطلبه الأعضاء
الإثنين مايو 17, 2010 7:21 pm من طرف فيصل تركي خليفه

» حكاية الشموع
الإثنين مايو 17, 2010 9:21 am من طرف كمال العنداري

» من هو الصديق ؟- قصة قصيرة
الإثنين مايو 17, 2010 9:12 am من طرف كمال العنداري

» الإبداع
الإثنين مايو 17, 2010 4:49 am من طرف سوسن جربوع

» مبروك
الإثنين مايو 17, 2010 2:53 am من طرف ابراهيم العريضي

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 134 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جوري لجين فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2051 مساهمة في هذا المنتدى في 331 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
العنقاء
 
كمال العنداري
 
فيصل تركي خليفه
 
رزان العربيد
 
جيانا
 
عماد فرج
 
غادة الكامليا
 
خلود هايل حمزة
 
سوسن جربوع
 
حلم
 
إختر لغة المنتدى من هنا
أختر لغة المنتدى من هنا
الإهداءات

شاطر | 
 

 سجل حضورك بكتاب قرأته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العنقاء
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 313
نقاط : 3419
تاريخ التسجيل : 06/03/2010
العمر : 33
الموقع : بين الأهداب

بطاقة الشخصية
كلمات .... ليست كالكلمات: 5

مُساهمةموضوع: سجل حضورك بكتاب قرأته   الأحد مارس 28, 2010 9:37 am

من فترة، شاهدت برنامج Oprah Winfrey، كانت تتكلم عن كتاب (A New Earth) للمؤلف (Eckhart Tolle)

وكعادتها، أوبرا، عرضت الكتاب بطريقة رائعة ومشجعة، وذكرت بأنها ستناقش الكتاب بشكل تفصيلي، في موقعها، في قسم نادي الكتاب، إذ تتناول كل فصل من فصول الكتاب، وتبدأ بسؤال المؤلف حول كل جملة كتبها، ما المقصود منها، وتسترسل في توضيح الفكرة بشكل أبسط للقارئ العادي

لم أقرأ الكتاب بعد، استنادا إلى نصيحة صديقة (الكتاب صعب كمحتوي وأفكار، و الفصول التي تقدمها أوبرا في موقعها، أبسط في القراءة والفهم).

بدأت بالأمس فعلا بطباعة الفصول من موقع أوبرا، وهي تأتي أيضا على صيغة مواد مصورة ومسموعة، وأحببت أن تشاركوني القراءة، الفصول كاملة موجودة في الرابط بالأسفل:



يليه، ملخصات (مجمعة/منقوله) حول الكتاب، لتوضيح ماهيته.
يحاول الكاتب في الباب الأول أن يشرح كيفية وصول الشخص لحالة السكون والتي تؤدي بالشخص لأن يكون في الحاضر "الأن" لأن مشكلة أغلب الناس أنهم إما يعيشون في المستقبل أو الماضي بأفكارهم فلانجدهم يركزون علي الحاضر والذي هو كل الحياة لأن الحياة ليس الماضي وليس المستقبل إنما الأن "اللحظة اللتي تعيش فيها".

من المبادئ المفيدة في هذا الكتاب أن يتعلم الشخص أن لايعطي الأشخاص والمواقف عنوان أو إسم (label) معين مثلاً أن توصف هذا الشخص بالمستهتر أو فقط الحقود فتعلق في التعامل معه علي أساس هذه الوصف بالرغم من أنه مخلوق خلقه الله في أحسن تقويم وله ميزات أخري كثيرة غير أنك توصلت إلي هذا الوصف من خلال موقف واحد أو أكثر من هذا الشخص لم يعجبك أو ربما كان هناك سوء تفاهم فتلغي كل شئ وتصفه بالمستهتر , فعندما تلقاه يأتي إلي تفكيرك أنه مستهتر.

هنا الكاتب يعطينا تمرين بسيط لكن صدقوني عظيم جداً , عندما نتمشي في الحديقة أو الشارع فلنجرب أن ننظر إلي النباتات والزهور من دون أن نطلق عليها إسم وكأننا ننظر إليها لأول مرة ولنتأمل فيها فسوف نلاحظ الفرق بين أن نعطيها إسم أو ننظر إليها من غير تسمية هنا نجد أن العقل سوف يبدأ يتأمل فيها وفي جمالها وميزاتها ولكن إذا أعطيناها إسم فإن العقل عندما ينظر إليها يلصق بها الإسم اللذي يعرفه عنها وينصرف عن التفكير فيها لأنه يعرفها مسبقاً فتري الشخص يمر بالحديقة وبها من الأزهار والأشجار الجملية مابها لكن كأنه يمر بمنطقة خالية لايلتفت إلي شئ منها لأنه لاينتبه لها .
يساعدكك هذا التمرين إلي الوصول لحالة السكون والتي تساعدك علي أن تكون في الحاضر فقط فتركز كل قواك علي الحاضر .

عندما طبقت هذا التمرين أحسست بإن الدنيا حولي فيها حياة وكل شئ يهتز .

كما يعطي الكاتب بعض الطرق لكي يكون الشخص في الحاضر وذلك بتحويل تركيز الشخص من الأفكار الدائرة في عقله إلي التركيز علي الحاضر لأنه ليس هناك سوي الحاضر من هذه الطرق أن يركز الشخص علي عملية التنفس من الشهيق والزفير وذلك بسؤال نفسه هل مازلت أتنفس, فبالتركيز علي عملية التنفس يكون الشخص قد ركز علي الحاضر.
الطريقة الثانية يمكنك أن تغمض عينيك وأن تسأل نفسك كيف أعرف أن يدي موجودة الأن من دون أن ألمس شيئاً أو أحركها فسوف تلاحظ أنك تحس الحياة في يدك .
وهكذا كلما أحتجت أن تكون في الحاضر إستخدم إحدي تلك الطرق.

يتحدث الكاتب عن حديث النفس اللذي يدور في عقل الشخص في كل الأوقات وأنك عندما تقابل أشخاص أو تمر بمواقف أو تجارب فإن هناك صوت يعلق علي هذه الأشياء والأشخاص والمواقف فتجد أن الشخص لايتعامل مباشرة مع الحياة بل يتعامل عن طريق هذا التعليق اللذي يدور في العقل.

مثال لذلك أنك عندما تقابل شخص فأن أول شئ تفعله تعلق علي هذا الشخص داخل عقلك وتلصق به الصفات فلذلك أنت في هذه الحالة لاتتواصل مع الشخص مباشرة بل تتواصل عن طريق التعاليق والصفات التي وضعتها في عقلك.

هنالك نقطة مهمة أنه 80 – 90% من الأفكار اللتي تدور في عقولنا ليست مفيدة وأفكار مكررة لذا فإنها تستهلك طاقات كبيرة مننا فعندما نوجه تركيزنا من الأفكار اللتي تدور في رأسنا إلي الحاضر فإننا نطلق كمية كبيرة من الطاقة في الحاضر واللتي كانت تضيع في الأفكار الغير مفيدة.

كذلك يتحدث الكاتب عن الـ "أنا" واللتي هي عبارة عن الأفكار التي تدور في عقل الشخص فيستنتج منها أنه هو ناجح أو فاشل وتعتمد علي الماضي و أن الشخص يحبس نفسه داخل الماضي أو المستقبل فإذا سألته من أنت يقول أنه شخص ناجح أو فاشل نتيجة لتجاربه اللتي مر بها في الماضي فيعتقد الشخص أنه هو هذه الصورة اللتي في عقله .

هذه الصورة الموجودة في عقل الشخص تتكون أيضاً من الأشياء التي يمتلكها الإنسان فيظن أنها أصبحت جزء منه فإذا أخذت منه يتألم لأن جزء منه قد فقد علي حسب تفكيره , وأيضاً تتكون من الأفكار والمعتقدات الذي يحملها الشخص فإذا تناقشت معه في واحده من هذه الأفكار يتخذ موقف المدافع ويشعر بأنك تهاجمه هو.

يتكلم الكاتب عن الـ " أنا " الموجودة داخل الشخص وكيف يمكن للشخص أن ينفصل عنها لأنها مرتبطة بالماضي والمستقبل فقط وتكره الحاضر , ضرب مثلاً أنه عندما تحقق شيئاً كنت تريد تحقيقه أو تمتلك شيئاً كنت تريد إمتلاكه ولاتشعر بالسعادة فأن اللذي كان يريد تحقيق ذلك أو إمتلاك الشئ هو الـ "أنا" الموجودة داخلك .


الشكوى هي واحدة من استراتيجيات المفضلة للـ "أنا" لتعزيز نفسها.
كل شكوى هي قصة صغيرة من صنع العقل وأنت تؤمن بها تماماً سواء كنت تشكو بصوت عال او فقط في الفكر لايشكل اي فرق.

الإستياء هو الإنفعال الذي يتضمن مع الشكوي وهو يضيف المزيد من الطاقة إلي الـ "أنا" . الإستياء يعني الشعور بالمرارة والسخط والظلم , وكذلك وصف الناس بالجشع وخيانة الأمانة وإفتقارهم إلي النزاهة وماذا فعلوا في الماضي ومالذي فشلوا فيه في الماضي ومالذي يجب أن يفعلوه والذي يجب أن لايفعلوه. الـ "أنا" تحب ذلك , في بعض الأحيان الخطاء الذي تراه في الأشخاص الأخرين يكون غير موجود قد يكون سوء تفاهم , حتي إذا كان الخطاء موجود بالتركيز عليه أنت تضخمه.

عدم إتخاذ رد فعل هي من أنجح الوسائل لتخطي الـ "أنا" . لكي تتجنب إتخاذ رد فعل يجب أن تلاحظ أن الفعل من الشخص الأخر ناتج من الـ "أنا" داخله وليس الشخص نفسه .في بعض الأحيان تضطر لإتخاذ خطوات علمية في الرد علي الشخص لكن يجب أن تفعل ذلك من دون أن تضعه في حيز الأعداء. عدم إتخاذ رد الفعل ليس ضعف بل هو قوة ويمكن أن نسميه العفو.
الـ"أنا" لا تشعر بالإستياء فقط من الأشخاص بل من المواقف أيضاً , هذا الموقف كان لايجب أن يحصل لي , لم يكن من المفروض أن أكون هنا , لقد عوملت بظلم ... إلخ
لايجب الخلط بين الإستياء و إخبار الشخص بغلط يستحق التنبيه ولكن يجب أن يكون بطريقة إيجابية وليس سلبية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل تركي خليفه

avatar

عدد المساهمات : 186
نقاط : 3211
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رد: سجل حضورك بكتاب قرأته   الأحد مارس 28, 2010 12:03 pm

أيتها العنقاء

رائعة جداً هذه الفكرة

ولنا عودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سجل حضورك بكتاب قرأته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هنــا السويداء ( مرحلة تجريبية ) :: المنتدى الأدبي :: الإبـــــداع الأدبي-
انتقل الى: